رد على شبهات الشيعة الروافض حول اسلامنا العظيم مما يلقونه من سموم


    الدفاع عن زوج النبي عائشة

    شاطر
    avatar
    Yassine fes
    Admin

    المساهمات : 17
    تاريخ التسجيل : 13/06/2016
    العمر : 23
    الموقع : http://1993.3rab.pro

    الدفاع عن زوج النبي عائشة

    مُساهمة من طرف Yassine fes في الأربعاء مارس 22, 2017 6:19 am

    الشبهة:
    هذه الترقيعات لا تنفع عندي , رب العالمين حين قال عن بعض الكافرين في سورة يس , قال وما انزلنا على قومه من بعده من جند من السماء وما كنا منزلين , ان كانت الا صيحة واحدة
    اما عندما هدد عائشة وحفصة دفاعا عن الرسول , قال وان تظاهرا عليه فان الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير , وثم اكمل وقال لهن عسى ربه ان طلقكن ان يبدله ازواجا خيرا منكن
    فالله عز وجل لا يهدد بذاته العظيمة من فراغ الا لامر عظيم جدا جدا
    ----------------------------
    الرد:

    الله يحق له القصم بما شاء وبما يشاء وهده الآية لم تزل في دم عائشة وحفصة أمهات المؤمنين رضي الله عنهن أجمعين وما رجعنا الى أسباب النزول وتفسر القرطبي رحمه الله وَمَا أَنزَلْنَا عَلَىٰ قَوْمِهِ مِن بَعْدِهِ مِن جُندٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ (28)
    القول في تأويل قوله تعالى : وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى قَوْمِهِ مِنْ بَعْدِهِ مِنْ جُنْدٍ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا كُنَّا مُنْزِلِينَ (28)
    يقول تعالى ذكره: وما أنـزلنا على قوم هذا المؤمن الذي قتله قومه لدعائه إياهم إلى الله ونصيحته لهم ( مِنْ بَعْدِهِ) يعني: من بعد مهلكه ( مِنْ جُنْدٍ مِنَ السَّمَاءِ ).
    واختلف أهل التأويل في معنى الجند الذي أخبر الله أنه لم ينـزل إلى قوم هذا المؤمن بعد قتلهموه فقال بعضهم: عُنِي بذلك أنه لم ينـزل الله بعد ذلك إليهم رسالة، ولا بعث إليهم نبيًّا.
    * ذكر من قال ذلك:
    حدثني محمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى؛ وحدثني الحارث، قال: ثنا الحسن قال: ثنا ورقاء، جميعًا عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، قوله ( مِنْ جُنْدٍ مِنَ السَّمَاءِ ) قال: رسالة .
    حدثنا ابن حميد، قال: ثنا حَكَّام، عن عنبسة، عن محمد بن عبد الرحمن، عن القاسم بن أبي بَزَّة عن مجاهد، مثله.
    حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة ( وَمَا أَنـزلْنَا عَلَى قَوْمِهِ مِنْ بَعْدِهِ مِنْ جُنْدٍ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا كُنَّا مُنـزلِينَ ) قال: فلا والله ما عاتب الله قومه بعد قتله ( إِنْ كَانَتْ إِلا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ ).
    وقال آخرون: بل عني بذلك أن الله تعالى ذكره لم يبعث لهم جنودًا يقاتلهم بها، ولكنه أهلكهم بصيحة واحدة.
    * ذكر من قال ذلك:
    حدثنا ابن حميد، قال: ثنا سلمة، قال: ثني ابن إسحاق، عن بعض أصحابه، أن عبد الله بن مسعود، قال: غضب الله له، يعني لهذا المؤمن، لاستضعافهم إياه غضبةً لم تبق من القوم شيئًا، فعجَّل لهم النقمة بما استحلوا منه، وقال: ( وَمَا أَنـزلْنَا عَلَى قَوْمِهِ مِنْ بَعْدِهِ مِنْ جُنْدٍ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا كُنَّا مُنـزلِينَ ) يقول: ما كاثرناهم بالجموع أي الأمر أيسر علينا من ذلك ( إِنْ كَانَتْ إِلا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُون

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 4:02 am